أمن وخصوصية خدمات VPN - هل أنت آمن كما ينبغي؟

Download Astro
Download Astro
05 يونيو، 22

 

خدمات VPN (الشبكات الخاصة الافتراضية) تعد الخيار الأفضل لحماية خصوصيتك على الإنترنت.  ولكن هناك بعض الخدمات والمقاييس التي يجدر بك الحذر منها.  من الأفضل دائما أن تلقي نظرة عن قرب على مراجعات المستخدمين وآراء خبراء المجال قبل التسجيل ودفع أي مقابل مادي.  رغم أن كل خدمات VPN تهدف للحرص على خصوصية اتصالك بالإنترنت بعيدا عن أنظار مزود خدمة الإنترنت فإن بعضها لا يستوفي كل المعايير.
 
 
عليك البحث عن بعض الصفات عندما تختار خدمة VPN فعالة وسريعة.  بعض الخدمات مثل ExpressVPN وNordVPN تقدم تجربة شاملة وآمنة لكل المستخدمين، ولكن الأمر يستحق النظر في أكبر عدد ممكن من الخيارات المختلفة.  عندما ترغب بالتمتع بتصفح آمن وخاص فعليك دائما وضع الأمور التالية في اعتبارك.
 
 
اقرأ الشروط والأحكام بحرص
هناك العديد من المواقع الإلكترونية التي تقدم تفصيلًا لشروط وأحكام خدمات VPN. ولكن من الجيد أن تقرأ ما بين السطور بنفسك. في أسوأ الأحوال قد تجد نفسك واقعًا في شرك برنامج يسرب البيانات بينما تتوقع منه حمايتك. هناك الكثير من الارتباك الذي يشوب العديد من برامج وخدمات VPN على الإنترنت، وكله ينتج عن تجنب قراءة التفاصيل.
خدمة VPN ملزمة قانونيًا بتدوين كل تفاصيل ما تقدمه لك في الشروط والأحكام. ابحث عن السياسات المتنوعة مثل تسجيل البيانات وتوقعات مشاركة البيانات. لا تدع الصفقات المثالية أو المجانية تغريك، لأنه إن بدا أن شيئًا ما أفضل من أن يكون حقيقيًا فمن المرجح أنه مزيف.
 
 
أي دولة تقع بها خدمة VPN؟
من المهم في العصر الحالي الانتباه لمقر تواجد خدمة VPN التي تستخدمها.  عندما يتعلق الأمر بالمراقبة الشاملة فإن هناك العديد من الدول الملزمة قانونية بجمع البيانات من مثل تلك الخدمات.  العديد من خدمات VPN توجد في دول خاضعة لمجموعة "العيون الخمسة".  يعني هذا أنه إن كان مزود خدمة VPN يقع في الولايات المتحدة أو المملكة المتحدة أو كندا أو أستراليا أو نيوزيلندا فقد يكون من الأفضل البحث عن بديل.
إن أردت الحفاظ على أمن بياناتك فمن الأفضل أن تبحث عن خدمة VPN مسجلة في دولة غير ملزمة.  هناك مجموعة دول "العيون الأربعة عشر" التي عليك الانتباه إليها كذلك.  هذه الدول هي:
• إسبانيا
• فرنسا
• ألمانيا
• إيطاليا
• السويد
• النرويج
• الدنمارك
• هولندا
• بلجيكا
• إسرائيل 
رغم أنك ستتمتع بالأمان الكامل عند الاتصال بخوادم موجودة في أحد تلك الدول فعليك دائما التأكد من موقع المقر الرئيسي لخدمة VPN التي تستخدمها.
 
 
ماذا يعني "عدم التسجيل"؟
أحد أكثر المناطق الخبيثة التي يجدر بك البحث عنها في سياسة خصوصية خدمات VPN هي قسم "عدم التسجيل".  قد يترائى للناظر من الوهلة الأولى أن "عدم التسجيل" تعني أن خدمة VPN لا تتعقب أي بيانات تستخدمها أو تشاركها.  ولكن ظهرت العديد من الحالات التي تشير لقيام بعض خدمات VPN تسجل استخدامك رغم ادعائها عكس ذلك ظاهريا.
عليك التزام الحذر بشأن طريقة صياغة سياسات الخصوصية والشروط والأحكام.  قد تستخدم بعض خدمات VPN صياغات مثل "الاحتفاظ" أو "التخزين" فيما يتعلق بالبيانات، مما يسمح لها بالنجاة بفعلتها فيما يتعلق بتسجيل كل شيء تقوم بتصفحه وبثه وتحميله.  انتبه كذلك لتجنب عدم وجود إشارة لمشاركة بياناتك.  للأسف فإنه ليس من الآمن افتراض أن كل خدمات VPN تهتم بمصالحك فيما يتعلق بالتسجيل.
 
 
خدمات VPN المجانية خطيرة في الكثير من الأحيان
بالعودة إلى ما تحدثنا عليه سابقا، يجدر بك الانتباه للصفقات التي تبدو أفضل من أن تكون حقيقية.  لا شك بأن خدمات VPN المجانية تثير الكثير من المخاوف.  لماذا توجد خدمات ذات اشتراك مدفوع إن كان يمكنك الحصول على خدمة VPN مجانية دون مقابل؟  الأمر ليس منطقيا، وهناك العديد من الشركات التي تقترف خطيئة إخفاء الشروط والأحكام الغامضة.
أي نوع من الشروط والأحكام يجدر بك توقعها من أمثال خدمات VPN المجانية تلك؟  رغم أن عددا ضئيلا من الخدمات المجانية يستحق أن تلقي نظرة عليه، فإن الغالبية لا تقدم الكثير فيما يتعلق بحماية الخصوصية.  راجع حالة العيون الخمسة والعيون الأربعة عشر لمزود الخدمة المرغوب لديك.  انتبه كذلك أن العديد من خدمات VPN المجانية تتظاهر بذلك بينما هي في الواقع برمجيات خبيثة متخفية.
 
 
هل يمكن لخدمة VPN الوصول إلى أي بيانات؟
رغم أنك قد تظن أن السماح لخدمة VPN بالوصول إلى بياناتك وجمعها أمرٌ مسلم به فعليك تصحيح نظرتك.  بعض الخدمات مثل إضافة VPN المجانية في متصفح أوبرا تتطلب معلومات يتم جمعها عبر ملفات تعريف الارتباط (الكوكيز) والمنارات.  قد تخبرك أيضا أن حركة البيانات قد تتعرض للمراقبة.  ربما حتى تجد بندا ينص على أن بعض البيانات المجهولة بعينها يمكن مشاركتها مع أطراف خارجية.
مهما كان السبب القانوني فإنه يجب عليك عدم السماح لخدمة VPN بجمع ومشاركة بياناتك بحرية لأي سبب كان.  المغزى الأساسي من الاشتراك في خدمة VPN هو التمتع بالسرية والخصوصية على الإنترنت.  بالتالي فإن جمع البيانات ومشاركة المعلومات بصورة بسرية لا يفترض أن يكونا جزءا من أي شروط وأحكام خدمات VPN الجيدة.  ابتعد تماما عنها.
اعرف الخدمات المثيرة للشكوك دائما
انتبه دائما لمراجعات وآراء المواقع الموثوقة فيما يتعلق بخدمات VPN.  هناك بعض الأسماء التي اشتهرت بصورة مستمرة والتي يجدر بك تجنبها لأسباب تتعلق بالبرمجيات الخبيثة وحماية الخصوصية.  تتضمن تلك الأسماء:
 
• أي تطبيقات VPN – هذه أهداف شائعة للبرمجيات الخبيثة وتضر بمستخدمي أندرويد.
• خدمة Archi VPN – خدمة مشهورة بهجمات طروادة والبرمجيات الإعلانية.
• خدمة CrossVPN – تطبيق VPN عالي المرتبة مشهور بتقديم برمجيات خبيثة للمستخدمين.
• خدمة Flash Free VPN – تطبيق أندرويد آخر شهير، وقد سمحت هذه الخدمة في الماضي لأطراف خارجية بتعقب مستخدميها بحرية.
• خدمة Hola – معروفة بسرقة عناوين IP والنطاق لبيعها، مما يعني أن المستخدمين الآخرين يمكنهم ارتكاب أي أفعال مشبوهة باستخدام بياناتك.
• خدمة Surfeasy – تضمن أدوات تعقب من مصادر خارجية وتفصح عن جمع البيانات واستخدامها في سياساتها.
ضع كل ما سبق في اعتبارك وانتبه عند شراء خدمة VPN لأول مرة.  اقرأ المراجعات واعرف آراء الخبراء، وانتبه دائما لما بين السطور.