التوجيه العصبي: نظام توجيه حركة مرور البيانات عبر الذكاء الاصطناعي لتحقيق أقصى مستويات الأمان عبر الإنترنت

Download Astro
Download Astro
03 يونيو، 22

يعد أمن البيانات أحد أكبر مخاوف المستخدمين المنتظمين للإنترنت. مع التطور المتسارع في مجال التكنولوجيا صرنا نقضي وقتًا أطول على الإنترنت، لذا فمن الطبيعي أننا صرنا أكثر عرضة لسرقة معلوماتنا الحساسة أو إساءة استخدامها.

 
ويعود هذا في غالب الأمر إلى أننا نشتري المنتجات والخدمات عبر الإنترنت ونستخدم المنصات الرقمية لدفع فواتيرنا، مما جعل من السهل على المخترقين الوصول إلى تفاصيل بطاقاتنا الائتمانية وغيرها الكثير من المعلومات الشخصية. رغم التأثير الكبير للإنترنت في تسهيل أمور حياتنا اليومية، فقد صار أشبه بعدو لنا.
 
ما الذي يمكنك فعله لحماية معلوماتك الحساسة وتحصين نفسك عبر الإنترنت ضد كل المخاطر؟ تكمن الإجابة في VPN (الشبكات الخاصة الافتراضية) التي تشفر عنوان آي بي الخاص بك
وتجعل من المستحيل تقريبا على أي شخص معرفة عنوان آي بي والتوصل إلى هويتك وموقعك. أمر مذهل، أليس كذلك؟
ولكن ماذا لو أخبرتك أن بوسعك إضافة طبقة حماية أخرى والتمتع بخصوصية تامة باستخدام خدمة VPN؟ هنا يأتي دور التوجيه العصبي.
 
 
ما هو التوجيه العصبي؟
 
التوجيه العصبي هو خاصية تقدمها حاليا خدمتا Perfect Privacy VPN وZorroVPN. هو نظام VPN ديناميكي متعدد المراحل يشفر حركة بياناتك عبر خوادم متعددة ويمنحك السرية التامة على الإنترنت.
 
كيف يعمل؟
لكل شبكة VPN عدة خوادم، أو مراحل. عندما ترغب بزيارة موقع معين فإن شبكة VPN ستوصلك بأقرب خادم إلى موقعك الجغرافي مما يجعل الطريق أقصر إلى الخادم والموقع الإلكتروني المستهدف، وبالتالي يكون الاتصال أسرع ما يمكن.
 
نظرا لأن خدمة VPN تشفر عنوان آي بي الخاص بك، أي أنها تستبدل عنوان آي بي بآخر يخص الخادم الذي تتصل به، فلا يمكن لأحد معرفة عنوان آي بي الحقيقي الخاص بك. السبب هو أنها تضعك في مكان آخر افتراضي. الأكثر من ذلك أن خدمات VPN لا تتعامل مع سجلات الاتصال التي يمكنها إظهار هوية مستخدم عنوان آي بي، وبالتالي لا توجد وسيلة لمعرفة من وأين أنت.
 
أما عندما ترغب بزيارة عدة مواقع إلكتروني فإن خادم VPN الثابت الذي تتصل به سيقوم ببث نفس عنوان آي بي إلى كل تلك المواقع الإلكترونية. إن كان أحدهم يراقب هذا الخادم بالذات خارجيا ويركز على كل عناوين آي بي الصادرة والواردة فسيتمكن من استخدام التثليث لتحديد موقعك بدقة بغض النظر عن التشفير الذي تمتلكه.
 
في هذه المرحلة يحين دور التوجيه العصبي. تقوم هذه الخاصية بتوجيه كل حركة البيانات عبر خدمة VPN معينة، أي عبر خوادم متعددة تابعة لخدمة VPN. تعتمد هذه الخاصية على الذكاء الاصطناعي، وهي مكتبة برمجيات مفتوحة المصدر من تطوير جوجل لبرمجة تدفق البيانات تسمى TensorFlow.
 
نظرا لاستخدامها تقنية التعلم الآلي فإن هذه الخاصية قادرة على تحليل كل طرق التوجيه المحتملة إلى الموقع الإلكتروني الذي ترغب بزيارته ثم إيجاد أقصر الطرق وأكثرها أمانا، مما يعني تقليل عدد نقاط الهجوم المحتملة.
 
يمكنها الذكاء الاصطناعي من التعلم باستمرار، وبالتالي ستجد الطريق الأفضل إلى الموقع الإلكتروني بصورة دائمة. يعني هذا أنه يستحيل على أي شخص معرفة أي طريق ستتخذه أثناء محاولة الوصول إلى موقع إلكتروني. لا يمكن لأحد التنبؤ باتجاه حركة بياناتك لأن التوجيه العصبي ديناميكي ويغير طرقك باستمرار.
 
أثناء توجيه هذه الخاصية لحركة بياناتك عبر خوادم متعددة فإنها تزودك بعدة عناوين آي بي في آن واحد، كل منها يخص كل موقع إلكتروني تزوره. يعني هذا أن كل موقع إلكتروني تزوره سيظهر عنوان آي بي واحدا فريدا يماثل آخر مرحلة في الطريق متعدد المراحل، أي آخر خادم في سلسلة الاتصال.
 
كل هذا يرفع مستوى أمان الاتصال إلى معدلات غير مسبوقة. ستتمكن من حماية سريتك وكل بياناتك طالما قمت بتفعيل خاصية التوجيه العصبي. إن مساعدتك على تصفح الإنترنت بأمان دون القلق حيال معرفة أحدهم لهويتك أو موقعك أو تمكنه من سرقة أو إساءة استخدام بياناتك هو الغرض الأساسي من هذه الخاصية في الواقع.
 
 
كيف يمكنك تفعيل خاصية التوجيه العصبي؟
إن كنت تستخدم خدمة VPN تقدم خاصية التوجيه العصبي (إما Perfect Privacy أو ZorroVPN) فستتمكن من تفعيلها بسهولة عبر فتح لوحة تحكم العضو في برنامج VPN ثم الضغط على الزر الخاص بتشغيلها. حالما تشغل الخاصية ستظل مفعلة في كل مرة تتصل فيها بخادم VPN. يستغرق تفعيلها بضع دقائق، وستعمل بصورة مثالية على كل أجهزتك وكل البروتوكولات المتاحة.
 
يمكنك إجراء اختبار توجيه عصبي لترى كيف تبث عناوين آي بي مختلفة عبر خدمة VPN عندما تفعل الخاصية وتتحقق من عملها في الواقع. ليس من المرجح أن تواجه أية مشاكل، ولكن لن يضرك التأكد.
 
عندما تجري الاختبار لا تقلق إن رأيت عناوين آي بي مكررة في النتائج. هذا لأن النتائج تعتمد على موقع خادم VPN والطريق المحدد إلى موقع الاختبار الذي تستخدمه، أي الخادم.
لهذا يجب عليك إجراء الاختبار على عدة مواقع اختبار. ستتأكد أن خاصية التوجيه العصبي تعمل إن اختلفت نتائج الاختبار للمواقع المختلفة بين كل اختبار وآخر.
 
التوجيه العصبي هو أحد أفضل خصائص VPN منذ زمن طويل دون شك. ستظل هذه الخاصية متوافرة في المستقبل بكل تأكيد، ولم نشهد بعد قوتها المذهلة لأنها ستتحسن باستمرار دون شك. إن الابتكارات التكنولوجية وظهور الذكاء الاصطناعي يجعلان من الممكن لنا الاستمتاع بمستقبل أشبه بأفلام الخيال العلمي، ولكنه حقيقي فعلا وقد حان وقته.
 
إن كنت ما تزال تفضل استخدام خدمة VPN مجانية فإن ذلك لا يعني الاضطرار للتضحية بخصوصيتك، فهناك العديد من خدمات VPN المجانية التي يمكنك الاختيار منها. من بين أشهر تلك الخدمات ExpressVPN وNordVPN، وكلهما يمتلك خوادم متعددة وسرعات مميزة، لذا يجدر بك تجربتهما، فهما مجانيان تماما.