دليل مُختصَر للتشفير

Download Astro
Download Astro
26 مايو، 22
 
التشفير جزء هام من أمن الاتصال عبر الإنترنت. لكن لماذا تحتاج إلى أن تعرف عن ذلك؟ ألا يجب أن تترُك هذا لمُبرمجي الكمبيوتر وخُبراء الأمن؟
والحقيقة هي أنَّك تُواجه خطر التعرُّض لسرقة معلوماتك وبياناتك الشخصيَّة في كل مرة تقوم فيها بالاتصال بالإنترنت. كلما
تمكَّنت من تثقيف نفسك حول التشفير والأمان، كلما أصبحت في وضع أفضل.
فيما يلي دليل سريع للمُساعدة في تعريفك بالموضوع وتعليمك أساسيات التشفير.
 
ما هو التشفير؟
التشفير هو مُصطلح يصف عددًا من التقنيَّات المُختلفة المُستخدمة لحماية وتشفير الاتصالات لمنع اعتراضها والاطَّلاع عليها من قَبَل أطراف أُخرى.
وهي تتكون من خطوتين: التشفير وفك التشفير. التشفير هو عملية استبدال نص طبيعي (نص عادي) بشِفرات بغرض تحويله إلى نص مُشفَّر (نص مُرمَّز). فك التشفير هو عملية استخدام نفس الشِفرات لتحويل النص المُشفَّر مرة أخرى إلى نص طبيعي.
على الرغم من أن التشفير قد يبدو تطوُّرًا حديثًا، إلا أنه في الواقع موجود مُنذُ فترة طويلة. لقد وجد الناس طُرقًا للحفاظ على سريَّة اتصالاتهم مُنذُ مئات السنين. على سبيل المثال، غالبًا ما يرسل القادة العسكريون رسائل مُشفَّرة إلى ضباطهم في حالة اعتراض الرسالة من قَبَل العدو.
 
 
لماذا يجب أن تهتم بالتشفير؟
قد يبدو التشفير غير مُهم بالنسبة إليك. ولكن مع انتشار الإنترنت، فإن جميع اتصالاتك ومعلوماتك تقريبًا مُتاحة للحكومات والقراصنة الإلكترونيين. يمكنهم التجسُّس على نشاطك، واعتراض اتصالاتك، ويمكنهم حتى سرقة معلوماتك الشخصيَّة.
 
هناك عدد من التقنيَّات المُتاحة الآن لحمايتك من هذه الأنواع من التهديدات. ولكن
بدون فهم أساسي للتشفير، يصعب فهم المُنتجَات التي تستحق الشراء والمُنتجَات التي لا تكون آمنة كما تبدو.
من خلال فهم التشفير، ستكون قادرًا بشكل أفضل على حماية نفسك من مجموعة كبيرة من التهديدات عبر الإنترنت.
 
كيف يعمل التشفير؟
ويستند التشفير على الشِفرات. الشِفرة هي في الأساس رمزًا يُستخدم لإخفاء الاتصالات بحيث لا يمكن فهمها من قَبَل طرف ثالث قد يحاول اعتراض الرسالة.
مثال بسيط على الشِفرات هو ما يعرف باسم شِفرة القَيصَر. هذا هو أول التشفير المعروف، الذي استخدمه يوليوس قَيصَر حوالي عام 58 قبل الميلاد. عند أصداره للأوامر العسكرية، كان يُحرَّك الحروف في رسالته إلى أعلى أو أسفل لعدد مُعيَّن من المسافات في ترتيب الأبجدية لتشفير اتصالاته. ثم يتلقى ضباطه الرسالة ويُحرَكون الحروف مرة أخرى لفك تشفير الرسالة.
هذا مثال بسيط بشكل لا يُصدَّق على التشفير، وسهل الاختراق للغاية حتى على مُحلَّل الشفرات المبتدئ. ولكنه مثال ممتاز على كيف يُستخدم ويعمل التشفير.
 
التشفير الحديث
حاليًا، هناك أربعة أنواع رئيسيَّة للتشفير تُستخدَم لتشفير المعلومات الهامة.
 
• التشفير المُتماثل: ربما يكون هذا هو أبسط نوع من أنواع التشفير. حيث يُستخدم مُفتاح واحد لتشفير وفك تشفير الرسائل. في حالة شفرة القيصر، سيكون المُفتاح هو عدد المسافات في ترتيب الأبجدية التي يتحرَّكها كل حرف. يتمثَّل التحدي الرئيسي في التشفير المُتماثل في نَقل مُفتاح فك التشفير بشكل آمن. لا يزال يُستخدم هذا النوع من التشفير حتى اليوم. هناك نظام يعرف باسم Advanced Encryption Standards  (معيار التشفير المٌتقدِّم ) أوAES ، هو ما يُستخدم الآن كمعيار في مجال التشفير.
 

• التشفير غير المُتماثل: يشبه هذا النوع من التشفير التشفير المُتماثل، إلا أنه يستخدم مُفتاحين مختلفين. يُستخدَم مُفتاح لتشفير الرسالة، بينما يُستخدَم مفتاح آخر لفك تشفير الرسالة. يُستخدم هذا النوع من التشفير عادةً في رسائل البريد الإلكتروني والتوقيعات الرقميَّة.

• الهاش (Hashing): هي عملية استخدام دالة حسابيَّة لتحويل رسالة إلى قيمة عشوائيَّة أو سلسلة نصيَّة. هذه طريقة فعَّالة للغاية لتشفير المعلومات. ومع ذلك، إذا كانت المُعادلة الرياضيَّة المُستخدمة لتشفير المعلومات غير مُتطابقة حتى بصورة طفيفة أثناء عملية فك التشفير (بسبب تحريف أو اختراق من قَبَل طرف ثالث)، ستتعرض الرسالة للفقد. حاليًا، خوارزميَّة الهاش الأكثر تقدُّمًا هي SHA-256.
 
• خوارزميات تبادل المفاتيح: كما ذكرنا سابقًا، إحدى المُشكلات الرئيسيَّة في التشفير هي إيجاد طريقة لتبادل مفاتيح التشفير بأمان. وهنا تأتي خوارزميات تبادل المفاتيح. وهذه خوارزميات مُركَّبة تستخدم لنقل مفاتيح التشفير بشكل آمن من شخص إلى آخر.
 
 
كيف يُستخدَم التشفير حاليًا؟
يُستخدَم التشفير بعدة طُرق مُختلفة، ولكن الاستخدام الأكثر أهمَّية هو تشفير معلوماتك الشخصيَّة.
في أي وقت تشتري فيه شيئًا ببطاقتك الائتمانيَّة أو تُسجِّل معلوماتك للحصول على خدمة أو تُدخِل معلوماتك الشخصيَّة في أي مكان عبر الإنترنت، يُستخدَم التشفير للتأكُّد من أنك أنت والشخص أو المؤسَّسة التي ترسل المعلومات إليها فقط يمكنكم الوصول إلي تلك المعلومات.
بينما يكون هذا التأمين كافيًا في معظم الوقت، إلا أنه لا يزال هناك عددًا من الطرق التي يمكن أن تصل من خلالها معلوماتك إلى الأشخاص الخطأ.
 
كيف تستطيع حماية نفسك؟
إذا كنت ترغب في إضافة مُستوى أخر من الأمان إلى اتصالك بالإنترنت وتتأكَّد من تشفير جميع معلوماتك الشخصيَّة وبياناتك، فيجب عليك شراء شبكة افتراضيَّة خاصة أوVPN.
تضمن الVPNs  أن جميع المعلومات التي تنقلها عَبر الإنترنت تُشفَّر باستخدام أكثر الإجراءات الأمنيَّة تطورًا. وهذا يعني أنه لا يمكن للحكومات والمُخترقين الوصول إلى اسمك وموقعك وسجل تصفُّحك ومعلوماتك المصرفيَّة والتفاصيل المهمة الأخرى.
ليست جميع الVPNs  على نفس المُستوى. هناك عدد من الخدمات الجيدة المُتاحة، ولكن إذا كنت مهتمًا بتجربة VPN، فنحن نوصي بواحدة من الشبكات التالية:
 
 
أثبتت كل هذه ال VPNs أنها موثوقة للغاية وتقوم بعمل ممتاز للحفاظ على هُويَّتك ومعلوماتك الشخصيَّة آمنة أثناء اتصالك بالإنترنت.