فوائد وسلبيات وطريقة إعداد VPN على جهاز راوتر

Download Astro
Download Astro
31 مايو، 22
 
الأمان عبر الإنترنت ليس أمرًا يُستهان به. نحن نستخدم الإنترنت حاليًا للقيام بالعديد من الأمور الهامة نحن ندفع في مقابل الخدمات والمنتجات ونضع بياناتنا الشخصية المواقع الموثوقة (حساباتنا البنكية، عناويننا السكنية، وأرقام بطاقاتنا الائتمانية، وتورايخ ميلادنا،… إلخ.). إذا وقعت كل تلك البيانات في أيدٍ خبيثة، فيمكن استخدامها لارتكاب العديد من الأفعال المؤذية التي تتراوح عواقبها من سرقة الأموال إلى انتحال الهوية وحتى السطو على البيانات وغيرها.
 
الأسباب المذكورة أعلاه هي عامل كبير في نمو وتطور خدمات VPN (الشبكات الخاصة الافتراضية). هذه الشبكات هي طريقة لتشفير بياناتك بحيث لا يمكن عرضها أو التلاعب بها من قبل أطراف خارجية. هذا النوع من البرامج يتم تثبيته في العادة على جهازك المكتبي أو اللابتوب أو جهازك اللوحي أو هاتفك الذكي لتحسين مستوى الأمان بصورة عامة في جهازك.
 
هذا المنشور مخصص للحديث عن الطرق المثلى لاستخدام برنامج VPN المتوافر لديك عبر إعداده على جهاز الراوتر الخاص بك.
 
فوائد استخدام VPN عبر جهاز الراوتر.
 
 أصبحت منازلنا المعاصرة تعج بالأجهزة المختلفة، مما يجعل تثبيت VPN على كل منها أمرا شاقا. الأكثر من ذلك أنه يرجح أن يأتي كل ضيف لمنزلك ومعه هاتف ذكي، وعليك أن تضمن سلامتهم كذلك أثناء اتصالهم بشبكة واي-فاي الخاصة بك.
 
إعداد البرنامج بهذه الطريقة يمكنك من حماية كل الأجهزة المتصلة بالشبكة، مما يمنحك  الحماية من تجسس ومراقبة الشركات مقدمة خدمة الإنترنت  والمخترقين. ثمة فائدة إضافية وهي تمكنك من الوصول إلى المواقع الإلكترونية المحجوبة إن  سبق لك التعرض لمشكلة عدم القدرة على فتحها بناء على موقعك الجغرافي.
 
سلبيات استخدام برنامج VPN عبر جهاز الراوتر الخاص بك.
 
رغم أن هذه السلبيات ليست بالأمر الجلل، فإنه ما يزال يجدر بنا الحديث عن المشاكل المحتملة المتعلقة باستخدام VPN عبر جهاز الراوتر الخاص بك. أولها هو أنك ستفقد جزءا من سرعة اتصالك بالإنترنت. هذه النسبة تكون 10% في العادة إن شئنا التحديد، ولا يمكن تفادي هذه المشكلة.
 
المشكلة الأخرى هي أنك ستواجه صعوبة أكبر في فتح المواقع الإلكترونية المحلية. المواقع الإلكترونية التي تمنحك القدرة على الوصول إليها بسبب تواجدك في مكان معين قد تمنعك من فتحها حالما تظن أن موقعك الحالي هي الدولة التي اخترتها عند إعداد برنامج VPN. حتى إن لم تمنعك من الوصول فستواجه مشكلة في بطء تحميل الصفحات لأن الإشارة تحتاج للانتقال إلى دولة أخرى ثم العودة.
 
هاتان السلبيتان المذكورتان ليستا بأمر جلل ولن تؤدي لتعطيل مستخدميها في حياتهم اليومية المعتادة عبر الإنترنت إلا في حالات نادرة، ولكن وجب ذكرهما.
 
اختيار جهاز راوتر مناسب.

 لا يتمتع كل راوتر بالقدرة على التعامل مع برامج VPN. معظم البرمجيات الثابتة في أجهزة الراوتر زهيدة الثمن هي مجرد برمجيات ثابتة قياسية تزودها شركات أصلية. إن أردت استخدام برنامج VPN عبر جهاز الراوتر فسيتوجب عليك الحصول على جهاز به برمجية DD-WRT ثابتة أو تثبيت تلك البرمجية الثابتة على جهاز الراوتر المتوافر لديك بالفعل.

 
عملية تثبيت برمجية DD-WRT الثابتة على جهاز الراوتر لها مشاكلها الخاصة. إن أردت تثبيتها فعليك أولا بعمل  مسح للبرمجية الثابتة القديمة على جهاز الراوتر وتثبيت البرمجية الثابتة الجديدة. رغم أن هذه العملية بسيطة جدا فإنها قد تؤدي لتعطيل جهاز الراوتر الخاص بك إلى الأبد إن قمت بها بطريقة خاطئة.
 
 يمكنك بعد ذلك تثبيت برمجية DD-WRT الثابتة، وهي مجانية بالمناسبة، ولكننا نوصي بشراء جهاز راوتر قادر على تحمل برامج VPN. هذا النوع من الأجهزة قد يكون أكثر تكلفة بكثير من جهاز الراوتر العادي، ولكنه سيجعل العملية أبسط.
 
 الفائدة الإضافية لتلك الأجهزة هي القضاء على احتمالات تباطؤ سرعة الإنترنت بسبب افتقاد جهاز الراوتر لقوة المعالجة اللازمة للتعامل مع برنامج VPN (وهو أمر يحدث كثيرا عند استخدام أجهزة راوتر متدنية الجودة وتعديلها باستخدام برمجية DD-WRT الثابتة).
 
العثور على مزود خدمة VPN
نظرا لكون خدمات VPN واسعة الانتشار لدى مستخدمي الإنترنت فهناك العديد من مقدمي تلك الخدمات. أهم ما عليك وضعه في الاعتبار هو أن تكون الخدمة مستقرة وألا تعاني من مشاكل في خنق النطاق. إن أردت الاتصال من دولة بعينها فعليك التأكد من أن مزود خدمة VPN يقدم عدد كافيا من عقد الخروج لتلك الدولة.
 
في هذا المقال سنستخدم برنامج  NordVPN كي يتسنى لنا الحديث عن مزود بعينه. رغم ذلك فإن العملية ليست مختلفة بصورة كبيرة عن غيرها عند استخدام مزودي VPN آخرين.
 
الخطوة 1: حمل ملفات إعداد VPN وقم باستخراجها إلى جهاز الكمبيوتر الخاص بك.
الخطوة 2: ادخل إلى واجهة إدارة جهاز الراوتر الخاص بك عبر كتابة عنوان آي بي الخاص به (يمكن العثور عليه على الصندوق) في شريط البحث.
الخطوة 3: اذهب إلى "الإعداد" أسفل "الإعداد البسيط" ثم ابحث عن "نوع اتصال WAN" وقم بضبطه إلى "تهيئة تلقائية – DHCP". في قسم إعداد الشبكة أيضا سيتوجب عليك تعيين عنوان آي بي ثابت لجهاز الراوتر الخاص بك. اذهب إلى إعدادات خادم عنوان الشبكة (DHCP) ثم قم بتعيين عناون DNS الخاصة بخدمة VPN لديك.
عليك التأشير على صندوقي "استخدم DNSMasq لـ DHCP" و "استخدم DNSMasq لـ DNS و DHCP-Authoritative".
الخطوة 4: اذهب إلى قائمة IPV6 وقم بتعطيلها.
الخطوة 5: اذهب إلى قائمة الخدمة ثم ابحث عن قسم VPN لتجد أسفله "برنامج OpenVPN" وقم بتفعيله.
 املأ المعلومات اللازمة المقدمة من قبل برنامج VPN المتوافر لديك.
الخطوة 6: حمل شهادات CA وTLS من الموقع الإلكتروني الخاص بمزود الخدمة.
الخطوة 7: انسخ محتوى كل منها في صندوقه الخاص وفي قائمة VPN الفرعية في قسم الخدمات. تأكد من إضافة السطور التالية في صناديقها الخاصة "“ —–BEGIN CERTIFICATE—– و —–END CERTIFICATE—–“ و “—–BEGIN OpenVPN Static key V1—– و —–END OpenVPN Static key V1—–“، وإلا فلن ينجح الأمر.
الخطوة 8: اذهب إلى قائمة الحالة وابحث عن قسم OpenVPN. إن كان مفاده "تم الاتصال بنجاح" أسفل هذه القائمة فقد أديت كل الخطوات بصورة سليمة.
 
نأمل أن نكون قد نجحنا في تقديم شرحٍ وافٍ لعملية استخدام خدمة VPN عبر جهاز الراوتر الخاص بك وشرح أسباب تزايد أعداد المستخدمين خصوصا أصحاب الأعمال لهذه الخدمة.
 
 السلبيات ليست بالكثيرة، والاستثمار في هذه الخدمة بسيط، ولكن الأمان الذي تمنحه إياك أفضل بكثير وينتشر إلى كل الأجهزة المتصلة بجهاز الراوتر الخاص بك. ستكون بياناتك أكثر أمانا وستتمكن من الوصول إلى المواقع الإلكترونية المختلفة بناء على عقدة خروج الدولة التي اخترها.