كل شيء تحتاج معرفته عن شبكات - VPN دليل المبتدئين

Download Astro
Download Astro
27 مايو، 22
 
يتحدث الجميع في كل مكان على الويب عن قضية الخصوصية والأمان على الإنترنت، لقد أصبح هذا موضوعًا مهمًا بسبب كل الأخبار المتعلقة بكيفية استخدام معلوماتنا وإساءة استخدامها عبر الإنترنت، وفي سياق هذا الحديث عن الخصوصية يمكنك في كثير من الأحيان مصادفة الأشخاص الذين يتحدثون عن أهمية شبكات VPN أو الشبكات الافتراضية الخاصة.
ونحن قررنا إنشاء دليل للمبتدئين سهل الفهم لمساعدتك على استيعاب ما هي شبكات VPN، وليمنحك المعلومات المباشرة التي تحتاج إلى معرفتها، وسيوضح الدليل لماذا عليك استخدام VPN وكيفك يمكنك استخدامه. قد يبدو الأمر معقدًا و"تقنيًا أكثر من اللازم" ولكنه ليس كذلك مطلقًا، ونحن نعدك أنك بعد أن تقرأ دليلنا ستكون على دراية بكل ما تحتاجه.
ودعونا نبدأ بالاسم، حيث ترمز VPN إلى أنها شبكة افتراضية خاصة لا يمكن لأي شخص دخولها إلا الشخص المراد دخوله، وفي نفس الوقت يتم دخول هذه الشبكة افتراضيًا بواسطة الكمبيوتر أو الهاتف المحمول.
 
ما هي شبكة الـVPN
لشرح الأمر ببساطة، تتكون الشبكة الافتراضية الخاصة VPN من مجموعة من الخوادم التي يتصل بها المستخدمون من خلال مزودي خدمات الإنترنت. وعندما يتصل المستخدم بشبكة افتراضية خاصة (VPN) في جلسة واحدة، فهو لن يحتاج إلى القيام بذلك مرة أخرى حتى يتم بدء جلسة جديدة. وعند الاتصال بشبكة VPN ، تبدأ عملية تسمى "tunneling" أو النفق، حيث تمثل خوادم VPN منزلك الشخصي في العالم الافتراضي.
 
أي أنك تخلق لنفسك ببساطة مساحة آمنة على الإنترنت يمكنك من خلالها القيام بكل ما تفعله على الإنترنت عادة. وعندما تتصفح الإنترنت من خلال موقع الخادم الآمن، يتم تأمين جميع المعلومات التي ترسلها أو تتلقاها من خلال التشفير، مما يضمن لك مستوى أكبر من الخصوصية.
 
عندما تقوم بإنشاء النفق tunneling يعجز مزود خدمة الإنترنت الخاص بك عن رؤية المعلومات التي تقوم باستخدامها أو إرسالها أو تلقيها، بل وتعجز حتى الوكالات الحكومية الأكثر نفوذًا عن رؤيتها. وبالتالي يمكنك استخدام الإنترنت دون الكشف عن هويتك، وبدون أن يقوم أي شخص بتعقب أفعالك ورؤية ما تقوم به على الإنترنت.
 
لماذا عليك استخدام شبكة VPN؟
الأمان
تهدف شبكة VPN بشكل أساسي إلى تعزيز أمان المستخدمين المتصلين بالإنترنت، فهي تجعل مهمة المخترقين صعبة للغاية في كشف بياناتك وإساءة استخدامها، لأنها تجعل كل البيانات التي ترسلها وتستقبلها مشفرة، على سبيل المثال، إذا كنت تقوم بتسجيل الدخول إلى حسابك البنكي وإدخال البيانات الخاصة بك، فسيكون من المستحيل على المتسلل اعتراض ما تقوم بكتابته وسرقة حسابك.
 
ولهذا من الأفضل استخدام شبكة VPN لحماية بياناتك في مثل هذه المواقف، خاصة عند الاتصال بالشبكات العامة وغير الآمنة مثل WI-FI أو اتصال الإنترنت اللاسلكي بالمطار؛ لأن عادةً ما تكون هذه الشبكات غير محمية، مما يعني أنه من السهل للغاية على المخترقين اعتراض معلوماتها عبرها.
 
 
الخصوصية
ا ثاني أهم سبب لاستخدام شبكة VPN هو أنها تحمي خصوصيتك على الإنترنت، حيث أن ما تشاهده أو تقرأه أو تكتبه أو تقوم بتحميله من الإنترنت ليس من شأن أحد غيرك، ولا يجب على أي شخص أن يتتبع نشاطك، ولكن برغم قيام شبكة VPN بتشفير حركة البيانات عبر الكمبيوتر الخاص بك، ولكن يمكن تعقب هذه البيانات بواسطة متعقبات الإنترنت مثل ملفات تعريف الارتباط.
 
تحمي شبكة VPN حركة الإنترنت الخاصة بك ببساطة، وتمنع الآخرين من كشف اتصالك، ولكنها لا تمنع تطبيقات الإنترنت مثل ملفات تعريف الارتباط من الاتصال بجهازك.
 
تغيير الموقع الخاص بك
وهذا سبب مهم آخر لاستخدام VPN. وهو أنه بإمكانك بواسطته تغيير موقعك الافتراضي. حيث يمكن استخدام VPN لتغيير عنوان IP الخاص بك وبالتالي لن يتمكن أي شخص على الإنترنت من العثور على موقعك الفعلي من خلاله.
 
 
إذا كنت تحب ممارسة ألعاب ماكينات القمار على الإنترنت، ولكنها محظورة في بلدك، يمكنك حينها استخدام شبكة VPN لتبدو وكأنك من بلد أخرى يكون فيها ممارسة هذه اللعبة قانونية ومن ثم تلعب بحرية.
ويمكنك أيضًا مشاهدة الأفلام المحظورة في بلدك أو استخدام الخدمات التي توفرها بعض البلدان الأخرى بشكل حصري. بل ويمكنك استخدام شبكة VPN لتبدو كما لو كنت متصلاً بالإنترنت من بلدك إذا كنت مسافرًا في مكان ما وكنت تستخدم خدمات يقتصر وجودها في بلدك.
 
 
هل يقلل VPN من سرعة الإنترنت؟
تتسبب شبكة VPN في إبطاء سرعة الإنترنت بالفعل ولكن ليس بقدر كبير، وسبب ذلك هو أن البيانات يجب أن تمر عبر خادم VPN مما يستغرق وقتًا إضافيًا. بالإضافة لأنه تشفير البيانات يتطلب وقتًا وطاقة، ومع ذلك فإذا كانت لديك شبكة VPN جيدة واتصال مستقر بالإنترنت، فبالكاد ستلحظ البطء الطفيف في سرعة الإنترنت.
 
الشيء المهم بحق هو أن مزود VPN لا يمتلك خوادم بطيئة -إذا حدث ذلك، ستلاحظ فرقًا كبيرًا في السرعة. ومن ناحية أخرى، تأكد أيضًا من وجود خوادمهم بالقرب من موقعك الفعلي. لأنها إن لم تكن كذلك ستضطر بياناتك لاستغراق فترة أطول في المرور عبر الخوادم، وبحسابات بسيطة سيتسبب ذلك في المزيد من البطء في سرعة الإنترنت.
 
هل يمكن استخدام VPN  على أكثر من جهاز؟
عادة ما يعتمد ذلك على مزود خدمة VPN. ولكن جميع مزودي VPN المحترفين اليوم يوفرون حسابات يمكن الوصول إليها من خلال أجهزة متعددة بما في ذلك أجهزة الكمبيوتر المكتبية وأجهزة الكمبيوتر المحمولة والأجهزة اللوحية والهواتف الذكية. ويعمل الاتصال على جميع الأجهزة بنفس المبدأ ويمنحك نفس المزايا التي تستخدمه من أجلها.
 
وبالإضافة إلى ذلك، يقدم لك موفرو VPN عالي الجودة مثل ExpressVPN اتصالات VPN متعددة يمكنك تشغيلها في وقت واحد. على سبيل المثال، يمكن لشخص واحد الاتصال عبر جهاز كمبيوتر مكتبي بينما يمكن لشخص آخر استخدام نفس الحساب للاتصال عبر الهاتف الذكي. وفي معظم الحالات، يقدم موفرو خدمات VPN من 3 إلى 5 اتصالات متزامنة.
 
هل هناك خدمات VPN مجانية؟
نعم، هناك برامج VPN مجانية متاحة. ولكن ضع في اعتبارك أن شبكات VPN المناسبة تتطلب من الشركات إنشاء خوادم وبنى تحتية وصيانة مستمرة. حيث يشكّل تشغيل خدمة VPN مناسبة عملاً جادًا بواسطة أشخاص لا يعملون مجانًا، وهذا هو السبب في أن بعض موفري VPN المجانيين الجيدين مثل TunnelBear عادةً ما يقدمون لك خدمة محدودة جدًا تسمح لك فقط بأن تحظى بقدر بسيط من إمكانيات VPN الحقيقية.
 
ويكون هدفهم هو إقناعكم بالحصول على النسخة مدفوعة من خدماتهم، بمجرد تجربتك لمدى جودة شبكة VPN وعلمك أنها تستحق قيمتها. أي أنهم يمنحوك نسخة تجريبية مجانية ببساطة، وهذا تصرف منطقي للغاية من جانبهم.
 
ولكن عليك توخي الحذر من مقدمي خدمة VPN الذين يعلنون أنهم لا يريدون أي شيء في المقابل، لأنهم قد يتجسسون على بياناتك بغرض بيعها لصناعة الإعلانات، أو في بعض الحالات الأخرى فأنهم يستغلونك لسرقة عرض النطاق الترددي من اتصالك بالإنترنت.
 
الخلاصة
إن شبكة VPN هي أداة مفيدة للغاية ويمكن أن تمنحك العديد من الفوائد في عالم الإنترنت. ولكن هناك بالطبع أشخاص يستخدمونها للأسباب الخطأ، في حين أن استخدام شبكة الإنترنت كان من المفترض أن يكون للأسباب الجيدة الصحيحة، وبعض الناس يسيئون استخدامه. وبالتالي مع استخدامك لشبكة VPN يمكنك حماية خصوصيتك وتعزيز أمان بياناتك على الإنترنت، وهذا أمر ضروري في العالم اليوم.