هل يجدر بك استخدام خدمة VPN أم Tor؟

Download Astro
Download Astro
02 يونيو، 22
إن كنت تبحث في شأن الشبكات الخاصة الافتراضية (VPN) فمن المرجح أنك قد سمعت عن شبكة تور (Tor) كذلك.  قد يبدو الاثنان متشابهين عند النظرة الأولى، ولكن ثمة بعض الفوارق الجوهرية التي عليك معرفتها.  عندما تتخذ القرار بشأن أيهما ستستخدم فعليك أن تضع في اعتبارك تفضيلاتك واحتياجاتك.
 
إذا فمن منهما يناسبك أكثر؟ لقد حددنا في هذا الموضوع ميزات وعيوب كل منهما لمساعدتك في اتخاذ قرار مستنير.
 
 
لماذا يجدر بك استخدام VPN أو Tor؟
قبل التطرق إلى ميزات وعيوب كل من التقنيتين، ربما تتساءل عن سبب حاجتك لاستخدام أي منهما في المقام الأول.
 
يعد الإنترنت أداة مدهشة للعثور على المعلومات والاتصال مع بقية العالم.  ولكنه يفتح الباب كذلك للحكومات والمخترقين وغيرهم من الجهات الأخرى للتجسس عليك وسرقة معلوماتك الشخصية.
 
شبكات VPN وTor هي أحد الطرق التي يمكنك من خلالها حماية خصوصيتك عبر الإنترنت ومنع تعرض بياناتك للسرقة أو الاستخدام ضد مصلحتك.  إن لم تكن تحبذ اطلاع كل الناس تقريبا على اسمك وموقعك وتاريخ تصفحك وغيرها من المعلومات فمن الأفضل أن تستخدم واحدة من هاتين التقنيتين.
 
 
ما تعريف VPN؟
كلمة VPN تشير إلى تعريف "الشبكات الخاصة الافتراضية". عندما تستخدم VPN فإن حركة بيانات الإنترنت يُعاد توجيهها عبر أحد خوادم مُقدم خدمة VPN الآمنة الموجودة حول العالم بدلا من توجيهها عبر مزود خدمة الإنترنت الخاص بك. 
 
 
بفضل هذا يتم تشفير معلوماتك ولا يمكن اعتراضها أو رصدها من قبل أطراف أخرى. وعندما تسجل دخولك إلى خادم في دولة أخرى فإن عنوان آي بي الخاص بك وموقعك يتم إخفاؤهما كذلك. يساهم هذا بالطبع في تحسين مستوى خصوصيتك، بل ويساعدك على تخطي قوانين الرقابة والوصول إلى محتوى غير متاح سوى في دول أخرى.
 
ثمة العديد من خدمات VPN المتاحة.  عادة ما تكلف اشتراكا شهريا لاستخدامها، ولكن توجد بعض الخدمات المجانية.  حالما تشترك في خدمة ستتمكن من تحميل تطبيق أو برنامج إلى جهازك من أجل استخدامه لتسجيل الدخول إلى أحد الخوادم المتعددة المتوفرة لإخفاء هويتك.
 
 
ما تعريف شبكة Tor؟
شبكة Tor مكونة من خوادم منتشرة حول العالم.  عندما تستخدم Tor فإن حركة بيانات الإنترنت الخاصة بك يتم توجيهها عبر تلك الخوادم من أجل تشفير بياناتك والحفاظ على سرية هويتك.
 
 
قد يبدو للوهلة الأولى أنها تشبه شبكات VPN.  ولكن ثمة فارق واحد جوهري بين شبكة Tor وشبكات VPN.  لا توجد منظمة تتحكم في شبكة Tor، مما يعني أنه لا يوجد أي شخص مطلقا قادر على الوصول إلى بياناتك.  رغم أن خدمات VPN قد تمنع الأطراف الأخرى من رصد معلوماتك فإن الشركة المشغلة لخدمة VPN يمكنها الوصول إلى معلوماتك إن رغبت بذلك.  لذا فإن استخدام خدمة VPN يتطلب منك الثقة بالشركة التي اشتريت منها الخدمة.
 
على عكس خدمات VPN فإن Tor خدمة مجانية.  كل ما تحتاج لفعله هو تحميل متصفح Tor من أجل استخدام شبكة Tor.  عندما تستخدم هذا المتصفح سيتم توجيه كل حركة بيانات الإنترنت الخاصة بك عبر شبكته المشفرة. 
 
 
لماذا قد يكون من الأفضل أن تستخدم شبكة VPN
 
بعد قراءة المعلومات المذكورة بالأعلى قد يبدو لك أن شبكة Tor هي الخيار الأمثل دون منازع، فهي تتمتع بأمان أكبر بالإضافة لكونها مجانية.  ولكن عندما تتعمق أكثر في الموضوع ستدرك أن خدمات VPN تتمتع ببعض الميزات مقارنة بشبكة Tor.
 
إليك بعض الأسباب التي قد تدفعك لاستخدام خدمة VPN:
 
• السرعة – إن أردت الحفاظ على سرية هويتك فإن Tor هو الخيار الأفضل حيث يوجه حركة بياناتك إلى عدد من الخوادم المختلفة حول العالم.  أضف إلى ذلك التشفير الذي يقوم به وستجد أن النتيجة هي بطء شديد في سرعة اتصالك.  رغم أن خدمات VPN تعمل بنفس الطريقة تقريبا فإن حركة بياناتك تمر عبر خادم واحد فقط في المرة.  رغم أن خدمات VPN ستؤدي لتباطؤ سرعة اتصالك بالإنترنت فمن المرجح ألا تلاحظ فرقا.
• صيانة واعتمادية أكبر – رغم أن الاضطرار لدفع مقابل للخدمة قد يبدو عيبا فإن له مميزاته في واقع الأمر.  تساعد تكاليف عضويتك على تمويل صيانة الخوادم وغيرها من الأجهزة للحفاظ على عملها بكفاءة.  باختصار، ما تدفعه من أموال يعود عليك بالفائدة.  تتمتع خدمات VPN بكفاءة أداء أعلى بصورة عامة وموثوقية أكبر مقارنة بشبكة Tor التي يديرها مجموعة من المتطوعين.
• متوافقة مع معظم الأجهزة – معظم مزودي خدمة VPN يقدمون عدة برامج تعمل على كل الأجهزة تقريبا.  تعمل برامج VPN على الأجهزة المكتبية واللابتوب والهواتف المحمولة والأجهزة اللوحية وأنظمة الألعاب وغيرها من الأجهزة المتنوعة.  مهما كان جهازك أو نظام التشغيل الذي تستخدمه فمن المرجح أن هناك خدمة VPN عالية الجودة متوافقة معه.  يمكن استخدام Tor على معظم الأجهزة، ولكنه ما يزال غير متوافق مع نظام تشغيل iOS.
• كل رسالة يتم تشفيرها – استخدام خدمة VPN يضمن لك تشفير كل الرسائل والاتصالات بين جهازك وخوادمها.  يعني هذا أنه لا يمكن لمزود خدمة الإنترنت لديك أو أي طرف آخر الوصول إليها.   
 
 
لماذا قد يكون من الأفضل أن تستخدم شبكة Tor
رغم أن خدمات VPN تكون اختيار التشفير الأول لدى معظم مستخدمي الإنترنت فإن شبكة Tor تتمتع ببعض الميزات مقارنة بها.
 
إليك بعض الأسباب التي قد تدفعك لاختيار Tor:
 
• السرية التامة – كما ذكرنا سابقا فإنه رغم قدرة خدمات VPN على منع الأطراف الأخرى من رصد بياناتك فإن مزود خدمة VPN يمكنه الوصول إلى كل معلوماتك.  يعني هذا أنك لا تتمتع بالسرية الكاملة مطلقا.  على الجانب الآخر فإن شبكة Tor لا تجمع أيا من بياناتك، مما يمنحك أمانا أكثر من أي خدمة VPN حتى الأفضل بينها.
• مستحيل الإغلاق تقريبا – إن قررت حكومة ما إغلاق خدمة VPN فيمكنها فعل ذلك بسهولة.  جميع خدمات VPN تقريبا لها مقرات رئيسية مركزية يسهل العثور عليها، ولكن شبكة Tor يتم تشغيلها بواسطة متطوعين من كل أنحاء العالم.  إن أراد أحدهم إغلاق شبكة Tor فسيحتاج إلى استهداف كل متطوع على حدة، مما يجعل إغلاق هذه الشبكة شبه مستحيل.
• مجاني – كما ذكرنا بالأعلى فإن الدفع مقابل خدمة مميزة له ميزاته.  ولكن لا يمكن للجميع تحمل تكلفة خدمة VPN، ورغم وجود خدمات VPN مجانية فإنها تعاني كثيرا من مشاكل في الأمان والأداء.  في الوقت ذاته نجد أن شبكه Tor مجانية وآمنة كليا.  إن كنت تبحث عن حل مجاني فإن شبكة Tor هي الخيار الأمثل لك.
 
 
هل يجدر بك استخدام خدمة VPN أم Tor؟
بالنسبة لغالبية مستخدمي الإنترنت فإن خدمات VPN هي الحل الأكثر عملية لحماية الخصوصية عبر الإنترنت.  لن تؤثر خدمات VPN على سرعة اتصالك أو أداء شبكتك، كما أنها تقدم معظم الفوائد التي تقدمها شبكة Tor.
 
ولكن إن كنت ترسل معلومات فائقة الحساسية أو السرية فمن الأفضل أن تفكر باستخدام شبكة Tor نظرا لدرجة أمانها الفائقة.  بالإضافة لذلك، إن كنت تريد حل تشفير مجاني ولم تكن تعبأ بالسرعة فإن Tor خيار جيد.
 
الخيار منوط بك في نهاية المطاف.  ضع في اعتبارك احتياجاتك واستخدم الخدمة التي تراها مناسبة لك.